تباكت صفحات المعارضة المسلحة عبر وسائل التواصل الإجتماعي على 30 مسلحاً قتلوا ليل الأمس خلال عملية تسلل لوحدة خاصة من الجيش السوري على نقاط ٍ لهم قرب منطقة الزلاقيات بريف حماة.

ونشرت صفحات تتبع للمسلحين أسماء 23 مسلحاً من ما يسمى “جيش العزة” بينهم قيادي واحد على الأقل، قلتوا على دفعات خلال عملية التسلل والكمائن التي نفذتها وحدة من الجيش السوري.

من جهته، ذكر “المرصد المعارض” أن الكمائن التي نفذتها وحدات الجيش السوري أودت بحياة 23 مسلح من “جيش العزة” على الأقل، بعد تقدم وحدات الجيش باتجاه إحدى نقاط المسلحين في منطقة الزلاقيات بريف حماة الشمالي.
وأضاف “المرصد” أن عدد إضافي من المسلحين قتلوا بعد سقوطهم بكمين آخر نفذه الجيش السوري بهم خلال محاولتهم استرداد النقطة التي خسرتها الجماعات المسلحة خلال عملية التسلل، مؤكداً  أن وحدات الجيش نفذت عملية قنص واسعة تمكنت فيها من قتل وإصابة العديد من المسلحين قبل أن تغادر النقطة، مرجحاً ارتفاع أعداد القتلى.
من جهتها، لم تعلق المصادر الرسمية على ما تداولته صفحات المسلحين حول عملية التسلل حتى اللحظة، كما لم يصدر فصيل ”جيش العزة” على معرفاته الرسمية في التواصل الإجتماعي أية معلومات عن الواقعة.
وكانت فصائل المعارضة والمسلحين الموالين لها قد استهدفت خلال اليومين الماضيين نقاطا ً للجيش السوري قرب منطقة جورين بريف حماة الغربي، كما شنت في وقت سابق هجوماً على مواقع للجيش قرب مظار أبو الظهور في إدلب.
ويرى متابعون أن عملية التسلل التي نفذتها وحدات الجيش على مواقع المسلحين يوم أمس، كانت رداً على خرق المسلحين لاتفاق سوتشي حول إدلب.