أثار اختفاء جزيرة أمريكية في ولاية هاواي في المحيط الهادي، حيرة علماء المناخ وصدمة المسؤولين في البلاد، في ظاهرة تعد واحدة من الظواهر المناخية النادرة.

وقال خبراء في المناخ: إن جزيرة «إيست آيلاند»، التي تعد واحدة من 8 جزر رئيسة في الولاية الأمريكية، قد اختفت بالكامل من جراء إعصار ضرب المنطقة، وأدى إلى ارتفاع منسوب المياه وطمر الجزيرة بالكامل.

وضرب إعصار «والاكا» الجزيرة قبل أيام، وهو أحد أكثر أعاصير المحيط الهادي قوة على الإطلاق، إذ بلغت سرعة الرياح المصاحبة له 257 كم في الساعة، وتم تصنيفه كإعصار من الفئة الخامسة. وتعد الجزيرة المنكوبة محمية بحرية، إذ تعد موطناً لفقمة هاواي البحرية، وعدداً من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض وفق ما ذكرت شبكة «سي إن إن» الأمريكية.