أكدت السلطات الألمانية في مؤتمر صحافي، أن رجلاً أصيب بعدة طلقات من القوات الخاصة، بعد احتجازه رهينة في صيدلية في محطة القطار بمدينة كولونيا، وهو صاحب الهوية التي عُثر عليها في المكان، وتعود لسوري في الـ55 من العمر، وأن تحقيقاتها تتركز الآن حول ما إذا كان ذلك هجوماً إرهابياً.

وكانت الواقعة قد تسبَّب في إغلاق محطة القطار بمدينة كولونيا ، مما تسبَّب في عرقلة حركة النقل لعدة ساعات.

وكان الرجل قد تسبَّب في إحراق ساقي فتاة (14 عاماً) في البداية بعبوة مولوتوف في مطعم ماكدونالدز، وتعرضت سيدة أخرى لإصابات طفيفة أيضاً، ثم ترك حقيبة سفر وحقيبة يد في المطعم، وأخذ معه كمية من البنزين وخراطيش غاز وسلاحاً مزيفاً ليستخدمها كأدوات تهديد، وتوجَّه نحو صيدلية محطة القطارات، حيث احتجز عاملة فيها كرهينة.

وأطلقت القوات الخاصة في الشرطة عدة رصاصات عليه، عندما هدَّد الرهينة بشدة، بحسب ما قالت الشرطة، فأصيب بجراح بليغة، ونقل في إثرها للمستشفى.

الجدير بالذكر أن الشرطة الجنائية تواصل التحقيق في حادث محطة القطار بمدينة كولونيا.