عُثر على عروس مصرية مذبوحة داخل غرفتها في بيتها الكائن بمحافظة أسوان جنوبي مصر، وذلك بعد 9 أيام فقط من زواجها.

حيث عثر الأهالي يوم الإثنين الماضي، في نجع الفقراء بقرية الرمادي بالمنطقة الغربية شمال محافظة أسوان، على جثة العروس غارقة في دمائها، فيما وجهوا بلاغًا بالواقعة إلى سلطات الأمن.

وذكر بيان وزارة الداخلية المصرية، أن التحريات الأولية كشفت أن الجثة تعود لسيدة تدعى “دعاء. ص” وتبلغ من العمر 23 عاماً.

واتهمت أسرتها صراحة، زوجها ويدعى “محمود.س” ويبلغ من العمر 28 عاماً ويعمل كهربائياً، بأنه ذبحها بسكين وفر هارباً.

المصدر: وكالات