تحدث الرائد لؤي لورانس العفاش قاضي التحقيق العسكري بدمشق، عن تفاصيل مرسوم العفو الذي أصدره الرئيس بشار الأسد منذ يومين، موضحاً أن المرسوم طال شريحتين.

وقال الرائد العفاش: “الشريحة الأولى وهم المدنيين وتقسم إلى قسمين، القسم الأول هم من دعو إلى الخدمة الإلزامية والثاني هم من دعو إلى الخدمة الاحتياطية، أما الشريحة الثانية فهم من العسكريين”.

وأردف قائلاً: “العفو العام هو قانون يمحو الصفة الجرمية تماماً عن الفعل أي أن الفعل لم يعد يخضع لأحكام قانون العقوبات أو القوانين الجزائية الخاصة الأخرى”.

وأوضح “المرسوم التشريعي رقم ١٨ منح عفواً عاماً عن كامل العقوبة بالنسبة لمرتكبي جرائح الفرار الداخلي المنصوص عنها بالمادة ١٠٠ من قانون العقوبات العسكرية”، مبيناً أن الفار الداخلي هو من بقي ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية، وقال: “الفار هو عسكري، أمّا المتخلف عن السوق أو المتخلف عن الدورة الاحتياطية هو من فئة المدنيين”.

وأضاف أن “المشرع لم يكتفي بإسقاط العقوبة، بل أمهل الفارين ٤ أشهر للفرار الداخلي و ٦ أشهر للفرار الخارجي”، متابعاً: “العفو منح عفوا كاملا عن جرم الفرار الخارجي المتصوص عنه المادة ١٠١ من قانون العقوبات العسكري.. جرم التخلف عن الدورة التدريبية أو الاحتياطية مشمول بالعفو دون قيد أو شرط”.

%d مدونون معجبون بهذه: