أعلنت الشرطة الروسية في ريف حمص الشمالي فتح باب التطوع لأول مرة ضمن صفوفها، بحسب ما أفادت مواقع إخبارية.

حيث كشفت مواقع إخبارية بأن الشرطة الروسية طلبت من الراغبين بالتطوع التسجيل في ناحية تلبيسة وإحضار صور شخصية وآخر شهادة عملية.

و العدد المطلوب يبلغ ألفي متطوع، ويتم قبول المتطوع بعد دراسة أمنية خاصة بالقوات الروسية.

وتبلغ مدة العقد خمس سنوات، بأجر شهري يبلغ 50 ألف ليرة سورية، ويخوض المتطوعون دورة مدتها ثلاثة أشهر في إحدى القطع العسكرية في دمشق.

وأكدت المواقع أن الإقبال كبير من الشباب، ووصل العدد المتقدم إلى خمسة آلاف من الريف الشمالي لحمص، من بينهم شبان كانوا في صفوف المجموعات المسلحة.

وبحسب المواقع الانضمام إلى الشرطة العسكرية يعفي المتطوعين من الالتحاق بالجيش، إلا أن الأمر ما زال مبهمًا حول إلغاء الخدمة العسكرية في حال التطوع.

وكانت الجيش أعلن السيطرة الكاملة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، في 16 أيار الماضي، بعد خروج آخر دفعة من أهالي المنطقة إلى إدلب.

وقضى الاتفاق الخاص بريف حمص الشمالي بتعزيز الأمن والاستقرار في مدن وبلدات المنطقة.