يستعد الجيش السوري لبدء معركة حوض اليرموك للقضاء على تنظيم “داعش” المتواجد في جيوبها، فيما قال قائد المنطقة الشمالية في الأردن العميد خالد المساعيد، يوم السبت، إن أعداد مسلحي التنظيم المتواجدين في حوض اليرموك ما بين 1000 و1500 مسلح.
وأكد المساعيد خلال جولة صحفية نظمتها نقابة الصحفيين فرع إقليم الشمال بالتعاون مع جامعة اليرموك وبالتنسيق مع مديرية التوجية المعنوي بالقيادة العامة للقوات الأردنية، أن التنظيم سيتلاشى خلال الأسابيع المقبلة حسب المعطيات المتوفرة من الداخل السوري من خلال الوصول لتفاهمات بين الجيش السوري والفصائل المسلحة بوساطة روسية.
وأشار قائد المنطقة الشمالية إلى أن مواقع عناصر “داعش” معروفة ومرصودة، إلا أنه ولغاية الآن لم يحدث أي اشتباك بين القوات الأردنية مع أي تنظيم داخل الأراضي السورية.
وأفاد المساعيد بأن الحدود الشمالية آمنة ولا يوجد ما يهدد استقرار الأردن، مشيرا إلى أنه تم التعامل مع الأزمة الأخيرة بكل احترافية ولم يصب أي جندي أردني أو أي نازح سوري.
إلى ذلك، قال العميد إن عدد النازحين السوريين الذين تواجدوا في عدة مناطق بالقرب من الحدود بلغ 100 ألف نازح سوري.