استشهد طفلان فلسطينيان وأصيب خمسة وعشرون آخرون فجر اليوم الأحد، جراء تجدد الغارات “الإسرائيلية” على قطاع غزة.
وبحسب ما ذكرته وكالة “صفا” الفلسطينية، “فقد استشهد طفلين وأصيب 25 آخرين، بينما نجت مجموعة من الفصائل الفلسطينية من القصف “الإسرائيلي” الذي استهدف شرق حي التفاح شرق مدينة غزة”.
وأضافت الوكالة أن صاروخاً أصاب منزلاً في المنطقة وأدى إلى إصابة 4 مواطنين بجراح متوسطة، وجرى نقلهم إلى المستشفى الأندونيسي لتلقي العلاج.
بينما رد الفصائل الفلسطينية لم يتأخر حيث أطلقت أكثر من سبعين صاروخاً وقذيفة هاون على مستوطنات غلاف غزة.
من جهته وصف رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” بأن هذه الضربة هي من أقسى الضربات التي وجهة لغزة منذ العام ألفين وأربعة عشر، على حد تعبيره.
الجدير بالذكر أن التصعيد الإسرائيلي فجر اليوم أتى بعد ساعات من إعلان تهدئة بوساطة دولية يتم بمقتضاها عودة الهدوء لغزة.