أكدت القبائل والعشائر في الحسكة رفضها لأي وجود عسكري أجنبي على أرض سورية، داعيةً أبنائها إلى الالتحاق بالجيش السوري لإتمام الانتصار وتطهير الأرض.
وفي بيان رسمي صادر عن الملتقى الوطني للقبائل والعشائر السورية في محافظة الحسكة، اليوم، الذي أقامته قبيلة طي في قرية جرمز بريف القامشلي، أكدت القبائل والعشائر على التلاحم بين أبناء المحافظة في معركة الحفاظ على سورية، مشيرين إلى تمسكهم بالثوابت الوطنية والسيادة السورية.
وقالت القبائل في بيانها: “نحن نثمن التضحيات التي قدمها الجيش  السوري في سبيل الوطن ونعلم أنها ستتوج بالنصر العظيم والقريب والشامل على قوى الإرهاب وداعميه”، مؤكدين دعمهم للجيش العربي السوري  لاستكمال معركة الدفاع عن الوجود والكرامة.
كما أشار البيان إلى أن أبناء المحافظة يعلنون أنهم مع الخيار الوطني السوري في الحوار داعين كل القوى إلى العمل لما فيه المصلحة العليا للسوريين وإعادة إعمار المؤسسات الحكومية المتضررة وتفعيلها وإلى ضرورة حصر السلاح في محافظة الحسكة بيد الجيش.