تعهد الرئيس الصيني، شي جين بينغ، بتقديم قروض ومساعدات مالية لدول عدة في الشرق الأوسط، ومن بينها سورية.
وخلال اجتماعه مع ممثلي 21 دولة عربية في بكين، قال جين بينغ “إن قيمة القروض ستبلغ 20 مليار دولار، بالإضافة إلى مساعدات إنسانية بقيمة 106 ملايين دولار أمريكي، سيتم تسليمها إلى دمشق”.
وأضاف أنه “سيتم تخصيص 91 مليون دولار (600 مليون يوان) لسورية والأردن ولبنان واليمن كمساعدات إنسانية، بالإضافة إلى 15 دولار دعماً للتنمية الاقتصادية في فلسطين”.
وجاءت تلك التعهدات خلال الاجتماع الثامن لمنتدى التعاون العربي- الصيني، الذي تأسس عام 2004 بمبادرة من الرئيس الصيني السابق هو جينتاو، ويناقش أموراً عدة تهم الشرق الأوسط، على الصعيد السياسي والاقتصادي والثقافي.
وسبق أن قدمت بكين مساعدات سياسية وإنسانية لسورية إذ تسلمت محافظة اللاذقية، في تشرين الثاني 2017، ألف طن من الرز كمساعدات أرسلتها الصين “تعبيراً عن العلاقات الحميمة مع الشعب السوري”، كما مولت بكين أكثر من مرة مشاريع مساعدات لسورية، آخرها منحة نقدية لتطوير قسم الإسعاف في مشفى المواساة في دمشق، مطلع العام الحالي.