تصدت دفاعات الجيش السوري فجر اليوم الخميس لاعتداء اسرائيلي على ريف القنيطرة الشمالي، دون ورود أنباء عن أية أضرار تذكر.
وقالت وكالة “سانا” نقلاً عن مصدر عسكري إن طائرات الاحتلال أطقلت عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا في القنيطرة، مضيفةً أن الأضرار اقتصرت على الماديات.
فيما ذكرت قناة “العالم” أن الدفاعات الجوية أسقطت ثلاثة صواريخ معادية.
بالتزامن مع الإعتداءات الصهيونية، شنت الفصائل المسلحة هجوماً عنيفاً على أطراف تل كروم جبا في القطاع الأوسط بعد تمهيد من قبل العدو الإسرائيلي وقام الجيش السوري بتصدى الهجوم.
كما أطلق الجيش رمايات نارية مكثفة استهدف تحركات المسلحين على أطراف العجرف وبلدة أمباطنة تزامنا مع الإعتداءات الإسرائيلية.
فيما استهدفت وحدات من الجيش السوري تحركات وتجمعات “جبهة النصرة” المدعومة بالغطاء الجوي الصهيوني في “الدوحة” و”أم باطنة” و”الصمدانية الغربية” بالمدفعية والقذائف والرشاشات محققة إصابات في صفوفهم.
وفجر اليوم، اعترف جيش الاحتلال باعتداءاته على مواقع للجيش السوري بريف القنيطرة، حيث عرض “أفيخاي أدرعي” الناطق باسم جيش الاحتلال الصهيوني مقطعاً مصوراً من إحدى الطائرات التي نفذت العدوان وعلّق عليه قائلاً أن “سلاح الجو الإسرائيلي، استهدف 3 مواقع للجيش السوري بريف القنيطرة”، زاعماً أن الاعتداء جاء رداً على اختراق طائرة مسيّرة ظهر أمس سماء الجولان المحتل.
المقطع الذي نشره أدرعي، أظهر استهدافات لأبنية يبدو أنها “فارغة” من بينها بناء طابقي يبدو أنه في مدينة البعث التي سقط فيها صاروخ دون أن تُعرف هويته، إلا أن جميع الاعتداءات الصهيونية لم تسفر عن أي شهداء أو جرحى بصفوف الجيش السوري أو المدنيين.