التحق مسلحون هاربون من ريف درعا بالفصائل المتواجدة في الريف الغربي للقنيطرة، هرباً من المعارك التي يشنها الجيش السوري في درعا.
وبحسب وكالة “سانا”، أفادت مصادر محلية بأنه “بعد الانتصارات المتتالية للجيش السوري بريف درعا، قام المسلحون الباقون في المنطقة بالإلتحاق بذويهم بريف القنيطرة، وذللك تحت حماية “إسرائيل” وبالتنسيق مع متزعمي التنظيمات المسلحة في المنطقة.
وأشارت الوكالة إلى أن المسلحين التابعين لتنظيم “جبهة النصرة” تلقوا في الأسابيع الأخيرة مزيداً من الدعم من قبل “إسرائيل” وتُرجم هذا الدعم بزيادة وتيرة اعتداءات المسلحين على القرى والبلدات الآمنة والنقاط العسكرية بالقذائف والأسلحة الرشاشة.
الجدير بالذكر أنه سبق وكشفت التقارير الإعلامية عن دعم “إسرائيل” للمجموعات المسلحة وتقديم الأخيرة العلاج لمسلحي “النصرة” في مشافيها.