كشفت وزارة الدفاع الروسية بأن أغلب قادة الجماعات المسلحة في محافظة درعا بجنوب سورية انضموا للجيش السوري.
وقالت الوزارة في نشرتها اليومية: “إن عملية تسوية المواجهات المسلحة بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة تتجه لنهايتها”، مضيفة أنه “نتيجة للمفاوضات الناجحة، قرر معظم قادة الجماعات المسلحة في محافظة درعا التخلي عن السلاح والانتقال إلى جانب الحكومة السورية”.
وتابعت الوزارة أن “المسلحين سلموا كماً كبيراً من الأسلحة والذخيرة، من بينها دبابتان وعربة قتالية.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، صباح السبت، التوصل لاتفاق بشأن وقف إطلاق النار، وإعادة النازحين لديارهم، مع قيادات الفصائل المسلحة في درعا، جنوبي سورية.
وقالت الوزارة إنه “بموجب المفاوضات التي توسط فيها مركز المصالحة الروسي، مع المعارضة في درعا، جرى التوصل لاتفاقات حول وقف إطلاق النار، والبدء بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في كافة المناطق السكنية التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة”.