دخل رتلاً عسكرياً تركياً محملًا بأبراج اتصالات إلى محافظة إدلب، كخطوة هي الأولى من نوعها بعد دخول 12 نقطة مراقبة بموجب اتفاق “تخفيف التوتر” الموقع من قبل الدول الضامنة.
وأفاد مصادر معارضة في ريف إدلب بأن رتل تركي دخل من معبر خربة الجوز محملاً بأبراج اتصالات، دون تحديد الوجهة التي سيستقر فيها.
ورجحت المصادر أن تكون الوجهة إلى نقطة المراقبة المثبتة في اشتبرق بريف مدينة جسر الشغور، مشيرة إلى معدات كهربائية شوهدت محملة مع الرتل.
وأشارت مصادر مطلعة أن تركيا ستثبت أبراج مراقبة في معظم نقاط التي نشرتها في الشمال، والبالغ عددها 12.
الجدير بالذكر أن تركيا ثبتت 12 نقطة مراقبة في الأشهر الماضية في إدلب، بموجب اتفاق “تخفيف التوتر” الذي وقعته مع الدول الضامنة، وتركز معظمها على الخاصرة الشرقية للمحافظة بدءاً من الريف الغربي لحلب، وحتى مورك في ريف حماة الشمالي.
وكانت شركة الاتصالات التركية “توركسل” قد انتهت من تركيب أول برج تغطية خلوية في محافظة إدلب في نقطة المراقبة الواقعة في منطقة الصرمان بالريف الشرقي.