حرر الجيش السوري خمسة مخافر غرب معبر نصيب بريف درعا، بعد سيطرته على المعبر قبل يومين وتأمينه محيط المنطقة والبدء بإزالة الألغام فيها.
فيما أفاد مصدر عسكري للمحاور بأن الجيش السوري سيطر على بلدة أم المياذن الواقعة شمال بلدة نصيب، أي بحوالي 10 كم شرق مدينة درعا، بعد القضاء على مجموعات من المسلحين فيها.
وأضاف المصدر أن ملف تسليم ريف درعا الغربي لا يزال قيد التفاوض بين الجيش السوري والمسلحين برعاية روسية.
وأضاف أن المفاوضات لم تتوقف وبانتظار رد قادة الفصائل المسلحة بصدد قبول الاتفاق، وأن الشرطة العسكرية الروسية دخلت اليوم إلى بلدة طفس لإحضار المسؤولين عن التفاوض من جهة الفصائل لاستكمال التشاور.