وافقت المجموعات المسلحة في بصرى الشام بريف درعا على تسليم أسلحتها للجيش السوري والخروج إلى الشمال السوري.
وينص الاتفاق مع الحكومة السورية على البدء بوقف إطلاق النار وقيام المجموعات الإرهابية بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط في جميع المدن والبلدات في جنوب شرق سورية، بحسب ما أفادت وكالة “سانا” للأنباء.
كما ينص الاتفاق على استلام الدولة السورية كل نقاط المراقبة على طول الحدود السورية الأردنية.
ويتضمن الاتفاق أيضاً عودة الأهالي الذين خرجو ا من مدنهم وبلداتهم إليها وعودة مؤسسات الدولة لتمارس عملها في المدن والبلدات بعد خروج المسلحين غير الراغبين بتسوية أوضاعهم.