أفادت معلومات صحفية بأن الجيش السوري غنم بعربة مدرعة وصلت إلى سورية من بلد عضو في حلف شمال الأطلسي “الناتو”.
وذكرت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” أن “ناقلة الجنود المدرعة “أو تي-64إس” التي استولى عليها عناصر الجيش السوري هي من المدرعات التي تتسلح بها جيوش دول أعضاء في الناتو، بولندا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا، ويتبين من مظهرها أنها وصلت إلى سورية مؤخراً.
وتصل مدرعات “أو تي-64إس” إلى سورية، كالعادة، من دولة أخرى عضو في “الناتو” هي بلغاريا التي تعد الآن من أهم موردي الأسلحة للمجموعات المسلحة في سورية.
وتعمل المصانع العسكرية البلغارية طيلة 24 ساعة يومياً على صنع الأسلحة النارية الخفيفة وذخائرها وقواذف الرمّانات والقذائف الصاروخية وتقوم أيضاً بتصليح الآليات العسكرية المدرعة مثل مدرعات “أو تي-64إس”، التي يتم تسليمها إلى المسلحين في سورية.
وأضافت الصحيفة “أن الحكومية السورية تمضي في وضع حدود البلاد تحت مراقبتها وتقطع بالتالي إمدادات الذخيرة عن المسلحين ما يضطرهم إلى التخلص من أسلحتهم”.