تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة في منطقة بصرى الشام بريف درعا يقضى بتسليم المجموعات المسلحة السلاح الثقيل والمتوسط وعودة مؤسسات الدولة لتمارس عملها في جميع مدن وبلدات المنطقة.
وذكرت وكالة “سانا” أن الاتفاق ينص على البدء بوقف إطلاق النار وقيام المجموعات المسلحة بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط في جميع المدن والبلدات وتسوية أوضاع من يرغب بالبقاء من المسلحين وخروج المسلحة الرافضين للتسوية مع عائلاتهم إلى إدلب.
كما ينص الاتفاق على عودة الأهالي الذين خرجوا من مدنهم وبلداتهم إليها وعودة مؤءسسات الدولة لتمارس عملها في المدن والبلدات بعد خروج المسلحة غير الراغبين بتسوية أوضاعهم.
الاتفاق يقضي أيضاً باستلام الدولة السورية كل نقاط المراقبة على طول الحدود السورية الأردنية.
ويأتي هذا الاتفاق بعد سلسلة من الانتصارات التي حققها الجيش السوري ضد التنظيمات المسلحة في المنطقة الجنوبية والتي ترافقت مع التوصل إلى اتفاقات مصالحة في عدة بلدات بريف درعا الغربي والشرقي.