قالت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”، أن التسوية السورية ستدخل مرحلة جديدة قريباً، وتختص المرحلة الجديدة بإعادة الحياة السلمية.
وأوضحت الصحيفة الى ان ذلك ما سيتضح بعد لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، مؤكدة أن روسيا ترى أنه من الضروري أن تحتفظ سورية بوحدة أراضيها وتسيطر الحكومة السورية على كل أراضي سورية.
وتابعت الصحيفة تقول: ليس معروفاً إذا كان ترامب سيوافق على ذلك ولكن موسكو لديها خيارات من الممكن أن تُرضي واشنطن وخاصة اقتراح العمل المشترك في الأراضي الغنية بالنفط والغاز شرق الفرات.
وأإضافت، انه وفق مصادر عسكرية دبلوماسية فإن موسكو مستعدة للمشاركة في إزالة الألغام المزروعة في هذه الأراضي وخاصة مدينة الرقة التي حوّلتها طائرات الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها إلى أنقاض.
وعبر الخبير العسكري العقيد إدوارد روديوكوف للصحيفة عن اعتقاده بأن الأميركيين سيقبلون اقترح العمل الروسي الأميركي المشترك لتطهير أراضي سورية من الألغام.