دعت الحكومة المواطنين المغتربين الذين اضطرتهم الحرب مغادرة البلاد إلى العودة إلى وطنهم الأم بعد تحرير العدد الأكبر من المناطق التي كانت تحت سيطرة المسلحين.
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: “بعد الإنجازات المتتالية التي حققها الجيش السوري وتحرير مناطق كثيرة من الإرهاب سواء بالعمليات العسكرية أو بالمصالحات والتي أدت جميعها إلى عودة الكثير من الأهالي النازحين داخلياً إلى قراهم ومناطقهم التي تحررت فإن الحكومة السورية تدعو أيضاً المواطنين السوريين الذين اضطرتهم الحرب لمغادرة البلاد للعودة إلى وطنهم الأم بعد تحرير العدد الأكبر من المناطق التي كانت تحت سيطرة المجموعات المسلحة”.
وأضاف المصدر: “إن الحكومة السورية تؤكد أنها مسؤولة عن مواطنيها وأمنهم وسلامتهم وتأمين احتياجاتهم اليومية من الحياة الكريمة وما يتطلبه ذلك من بنى تحتية ومدارس ومشاف وغيرها، تشدد في الوقت نفسه على ضرورة أن تتحمل المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي مسؤولياتهم في هذا الخصوص للمساهمة في توفير متطلبات العودة الطوعية للمواطنين السوريين إلى بلادهم”.
وتابع المصدر: “إن سورية تؤكد على أن المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الذين يدعون الحرص على مصلحة الشعب السوري مدعوون أيضاً إلى رفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير المشروعة التي فرضت على الشعب السوري والتي كانت سبباً إضافياً في سعي السوريين إلى مغادرة بلدهم بحثاً عن ظروف حياة كريمة افتقدوها بسبب الحرب”.
وختم المصدر تصريحه بالقول: “إن سورية حكومةً وشعباً تتكاتف الآن لإزالة آثار الحرب الإرهابية التي استهدفت الشعب السوري ومقدراته، وتشدد على أن إعادة إعمار سورية ستكون بأيدي السوريين أنفسهم بكل كوادرهم وخبراتهم سواء من بقوا في البلاد أو الذين اضطرتهم الحرب لمغادرتها”.