تستعد شركات خليجية للعودة للاستثمار في الأسواق السورية بعد انقطاع دام لأكثر من ثماني سنوات.
وكشف موقع “روسيا اليوم” بأن شركتي الفطيم الإماراتية والخرافي الكويتية اجتمعت مع موظفين في وزارة السياحة لمعاودة تمويل وتنفيذ المشاريع المتعاقد عليها قبل الأحداث.
وأبدت شركة الخرافي استعدادها لمتابعة تنفذ مشروع المجمع السياحي في منطقة كيوان (الانتركونتينينتال)، وأوفدت مديراً جديداً إلى مشروعها لإعداد الترتيبات، وطلبت من الوزارة تعديل صيغة الاستثمار المتعاقد عليها.
ومشروع كيوان هو عبارة عن مجمع سياحي فندقي دولي متكامل يمتد على مساحة 60 دونماً تقريباً، لشركة الخرافي الكويتية، وكان من المقرر تنفيذ المشروع خلال ثلاث سنوات بدءاً من 2009 بتكلفة تقديرية 217 مليون دولار واستثماره لمدة 45 سنة وفق صيغة BOT.
وتعتبر شركة الخرافي أكبر شركة كويتية خاصة ومن أضخم الشركات في العالم العربي، وتأسست في 1956.