يواصل الجيش السوري عملياته جنوب سورية في مساعي للحسم النهائي في الريف الشرقي لدرعا، متقدماً باتجاه الحدود الأردنية.
وترفض التنظيمات المسلحة في الريف الغربي لدرعا التسوية لأنها تعول على الدعم الذي يقدمه “الإحتلال الإسرائيلي”.
بينما تمكن الجيش السوري من التقدم في الريف الغربي لمدينة درعا ليضيق الخناق على التنظيمات المسلحة هناك.
كما استطاع الجيش السوري توجيه ضربات مركزة ضد التنظيمات المسلحة في الريف الغربي لدرعا، قاطعاً طريق إمداد التنظيمات المسلحة بين الريف الشرقي والريف الغربي لدرعا.