بشّر الفلكي المغربي علي العيس السوريين بمفاجأة قادمة ستسعدهم، في آخر توقعاته عن سورية.
وقال العيس في توقعاته: “بخصوص سورية كنت قد توقعت كل ماحدث في حمص والغوطة واليوم في درعا بنسبة عالية, واليوم يسالني الجميع ماذا بعد درعا؟
أقول لكم سوف يختتم الجيش السوري عملياته في درعا وعموم الجنوب السوري خلال عشرون يوماً، حيث سيستعيد جميع المعابر الحدودية, كذلك سيسبط سيطرته على كامل الجنوب”.
وأضاف:

  • “سوف تعود قوات حفط السلام الى خطوط فض الاشتباك مع الكيان الصهيوني.
  • اتفاق كبير بين روسيا وامريكا يظهر للعلن خلال الشهر القادم, و يشكل صدمة دبلوماسية كبيرة.
  • التنف خارج الصراع العسكري الدولي.
  • انسحاب القوات الأمريكية منها أصبح قريباً لكن سنشهد أيضاً خروج جزئي لقوات حلفاء سورية مع تزايد عديد الجيش السوري, حيث لن تكون هناك حاجة لوجود الحلفاء في ظل ازدياد عديده وسيطرته الواسعة على بلاده ضمن حقه السيادي في ذلك .
  • وبعد معركة درعا, سيتجه الجيش إلى إدلب محرراً ريفها بالكامل.
  • مناوشات مع تركيا قد تذهب لصدام مباشر يفضي الى مفاجاة كبرى بزيارة اردوغان او اتصاله مع الرئيس الاسد عبر وساطة تفضي بتسليم ادلب ريف ومدينة الى الجيش السوري, بعد ان تحل تركيا النصرة وغيرها في اتفاق كبير برعاية روسية يمكن ان يشمل مناطق متاخمة للريف الحلبي القريب من المدينة بشكل كامل.
  • أما بخصوص الشمال السوري, فلن تكون هناك معارك عسكرية, إنما معارك سياسية ومفاوضات كبرى ينتصر فيها العقل السياسي السوري بقوة, فارضاً توازن قوي في اطار اشراف دمشق بالكامل على منطقة الشمال, بعد أن يثبت الكرد السوريين أنهم لن يكونوا مطية بيد الامريكي او ساحة للصراع مع التركي، وسيعرف كبارهم أن سورية وحكومة دمشق كانت ومازالت تحميهم من بطش المحتل العثماني”.