نشر الإعلام الحربي تسجيل صوتي لمتزعمي الفصائل المسلحة، كُشف عن خلافات حادة واتهامات متبادلة بالخيانة بين قادة الفصائل المسلحة في الجنوب السوري، وذلك نتيجة التقدم الكبير للجيش السوري، وما يحصل من سوء إدارة في غرفة العمليات المركزية التي أنشأت لصد تقدم الجيش في المنطقة.
حيث تراشق قادة الجماعات المسلحة تهم التخاذل والهروب من المعارك وتسليم المناطق للحكومة السورية، ما زاد في حالة المسلحين سوءاً.
الجدير بالذكر أن المسلحين أصبحوا غير قادرين على متابعة العمل العسكري المنظم وسط حالة من الفوضى بصفوفهم، والتقدم الكبير الذي يسجله الجيش السوري.