هل هي نزعة قومية؟

أكد ناشطون سوريون مقيومون في تركيا أن الحكومة التركية أصدرت قرارات تمنع بموجبها التعامل مع المناهج التدرسية السورية، وتلزم المدارس العربية في تركيا ومدارس اللاجئين باستخدام المناهج التركية. هذا القرار يعني أنّ اللغة العربية ستكون لغة إضافية اختيارية يحق للطاب أخذها أورفضها كما هو الحال مع اللغات الأجنبية الثانية.

دمج ثقافي أم هيمنة ثقافية؟
يطال القرار أيضاً اللغة الانكليزية والتي سيتم خفض عدد ساعاتها، في مقابل زيادة حصص القومية (الأتاتوركية – حصص إجبارية) واللغة التركية. هذا ويذكر أن عدد الطلاب السوريين في تركيا يربو على 450 ألفاً كما أن معظم المدارس السورية في تركيا تعمل وفق المنهاج التربوي السوري الذي تعتمده الحكومة السورية أو بعض النسخ التي أصدرتها هيئات معارضة.

المحاور