يحيي الفلسطينيون اليوم الثلاثاء، الذكرى السنوية الـ 70 للنكبة، على وقع حمام الدم الذي أراقته “إسرائيل” أمس في قطاع غزة ليكون حصيلته ستين شهيداً فلسطينياً وآلاف الجرحى.

وفي وقت يستمر الفلسطينيون بدفن شهدائهم في غزة، من المقرر أن تتواصل فعاليات مسيرة العودة الكبرى، عند السياج المحيط بالقطاع، كما ينتظر خروج مظاهرات في الضفة الغربية، احتجاجاً على المجزرة في غزة، بعد الإعلان عن إضراب شامل وثلاثة أيام حداد في الضفة الغربية.

وتستمر حالة التأهب لدى الكيان الإسرائيلي عند السياج حول غزة وفي الضفة الغربية.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، أشرف القدرة، الثلاثاء، استشهاد الطفلة ليلى أنور الغندور ذات الـ8 أشهر، جراء استنشاقها غازاً مسيلاً للدموع شرقي قطاع غزة، كما استشهد الشاب عمر أبو فول صباح اليوم متأثرا بجراحة بعد إصابته خلال المواجهات أمس شرق القطاع، لترتفع حصيلة الشهداء إلى 60 شهيد، ونحو 2400 جريح.