افتُتحت كافة الطرق الفرعية في مدينة التل بريف دمشق بعد إجتماعات دامت على مدار اليومين السابقين تم فيها إقرار تسهيل كامل الحركة لأهالي البلدة بالدخول والخروج.

أيضاً تم السماح بدخول المواد التموينية من القوس وهو المدخل الرئيسي، فيما كانت ورشات البناء وقوافل المساعدات دخلت أكثر من مرة، بالتزامن مع بدء الفرن بالعمل والتصنيع.

في السياق ذاته تعد مشكلة الكهرباء لم تنتهِ بعد والمعانات منها لا تزال قائمة.

يذكر بأن مدينة التل تستعيد عافيتها بشكل كبير بعد خرق التسويات الماضية.

المحاور