أرسلت إيران مستشاريها العسكريين إلى العراق، لتقديم الدعم اللازم بمواجهة تنظيم “داعش” في الموصل وللحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي.

وأكد مستشار الشؤون الدولية في إيران علي أكبر ولايتي أن القضاء على تنظيم “داعش” وإحلال الأمن والاستقرار والسيادة في العراق له الأولوية بالنسبة لإيران، مشيراً إلى أن بغداد وطهران تجمعهما علاقات قوية حيث يعتبر العراق دولة صديقة وحليفة لإيران ومحور المقاومة.

ولفت ولايتي إلى أن مساعدة طهران لدول الجوار في إحلال أمنها و استقرارها مرتبط بالأمن القومي الإيراني نظراً لما تملكه من علاقات صداقة وحسن جوار مع الدول المجاورة.

من ناحية أخرى أوضح ولايتي أن مساعي أمريكا وحلفائها العرب والغربيين لتقسيم العراق يهدف الى الضغط على الحكومة المركزية في بغداد، وذلك لضمان مصالحهم في العراق.

بدوره، السفير العراقي في إيران راجح الموسوي شدد على الأهمية الاستراتيجية لكل من العراق وايران في المنطقة، مشيراً الى أن التعاون بين البلدين سوف يقدم خدمة كبيرة للبشرية، وسيكون للعلاقات المشتركة بين العراق وإيران دور هام في المستقبل.

الجدير بالذكر أنه بعد الحرب الأمريكية على العراق وإسقاط حزب البعث وتقسيم العراق، جعل من العراق نقطة تحول في البُعد الأمني الإيراني.