وافق مسلحو مدينة الضمير في القلمون الشرقي على التسوية التي توصلت إليها لجنة المفاوضات والتوجه نحو إدلب في مدة أقصاها ٤٨ ساعة، علماً أن الاتفاق لا يشمل باقي مدن وبلدات القلمون الشرقي كالرحيبة والناصرية.

ويقضي الاتفاق المبرم بين اللجنة والحكومة السورية بانسحاب المسلحين من المدينة وتسوية أوضاع من يرغب بذلك.

ونص الاتفاق على “تشكيل لجنة لتسجيل أسماء من يرغب بالخروج من المنطقة أو يريد تسوية وضعه، إلى جانب التفاوض على الضمانات لكل من يريد البقاء في المنطقة”.

الجدير بالذكر أن مدينة الضمير تعد من أبرز مدن القلمون الشرقي، وشهدت اقتتالاً استمر أشهراً بين تنظيم “داعش” والمجموعات المسلحة الأخرى، وتشهد المدينة هدنة بين المسلحين والجيش السوري منذ 4 أعوام.