كشفت إحدى النساء الفرنسيات من أصل جزائري، الناجيات من الحرب معاناتها مع زوجها التابع لتنظيم”داعش”، وكيف خدعها وأخذها عنوة إلى الموصل.

وبحسب ما نشرته وكالة “رويترز”، تحدثت إمرأة محتجزة لدى القوات العراقية في معكسر جنوبي الموصل عن طريقة خداع زوجها لها واستجرارها لمقر التنظيم لتجاهد في “النكاح”.

وقالت المرأة البالغة الـ 27 عاماً: “لقد خدعني زوجي للذهاب معه عبر تركيا إلى سورية ثم العراق حيث انضم لداعش في العام الماضي، وفي الوقت الراهن أمي لا تعرف حتى أين أنا”.

وأضافت وهي تحمل رضيعتها: “كنت قد وضعت هذه الطفلة الصغيرة قبل 3 أشهر، فقال هيا لنذهب إلى عطلة لمدة أسبوع في تركيا، وكان قد اشترى تذاكر الطائرة وحجز بالفندق فعلاً”.

كما أشارت المرأة إلى أنها بعد مكوثها 4 أشهر في الموصل هربت من زوجها إلى تلعفر في شباط الماضي وكانت تأمل في العودة إلى فرنسا لكنه عثر عليها ومنعها من المغادرة.

فيما استنكرت طفلها الذي لقى حتفه أثناء لعبه في الشارع، حيث كان يبلغ من العمر 5 أعوام فقط.

الجدير بالذكر أن الزوج قُتل خلال المعارك التي دارت بين القوات العراقية وبين تنظيم “داعش” في الموصل.

المصدر: وكالات