هدد بالأمس وزير الدفاع الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” كلاً من الجيشين السوري واللبناني بالإضافة إلى حزب الله، بحرب وشيكة قد تندلع في أي لحظة.

حيث اعتبر “ليبرمان” أن حزب الله والجيش السوري والجيش اللبناني، أصبحوا منظومة واحدة ضد “إسرائيل”، وأن سورية ولبنان تشكلان خطراً على الكيان.

وزعم “ليبرمان” في حديثه بالقول: “إن الحرب القادمة لن تكون في جبهة واحدة، وإنما في جبهتين، وليس المهم من أين جبهة ستبدأ، الشمالية أو الجنوبية”، مدّعياً بالقول “إننا نجهز الجيش لمعركة شاملة، ومن يسعى إلى السلام يجب أن يجهز نفسه للحرب”، مضيفاً “إن الحرب ممكن أن تندلع في أي لحظة، بين ليلة وضحاها”.

وردّ الجيش اللبناني على ادعاءات وزير الدفاع الإسرائيلي التي لم تمرّ مرورَ الكرام، مؤكداً أن الجيش اللبناني في كامل جهوزيّته لأيّ مواجهة قد تحصل على الحدود الشمالية والشرقية والجنوبية.

كما علق مصدر عسكري في الجيش اللبناني على كلام “وزير الدفاع الإسرائيلي” بالقول: “إن كلام وزير الدفاع الإسرائيلي يحمل تناقضات تصل إلى درجة لا تُؤخَذ على محمل الجدّ”.

هذا وشدّد المصدر على “أنّ الجيش اللبناني يملك استقلاليةً كاملة ويخضع لقرار السلطة السياسية، وقيادتُه هي مَن ترسم سياسته العسكرية ولا أحدَ سواها، وهو أثبت جهوزيّته لحماية الحدود الشرقية من الإرهاب، وهو جاهزٌ أيضاً لحماية الحدود الجنوبية إذا قرّرت إسرائيل شنّ أيّ حرب على لبنان”.

 

المحاور