تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ما قالوا أنه “وثيقة عهد” مكتوبة بالدم من أهالي دوما والغوطة الشرقية إلى الرئيس الأسد وجاء فيها:

“السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية.. حماك الله ورعاك..

أبناء وجند و شباب وأهالي الغوطة الشرقية ودوما يتجمعون اليوم في وقفة عز وكرامة وإباء يناشدوكم بتحرير الغوطة من رجس الإرهاب والإرهابيين ويعاهدونكم أن يبقوا خلف قيادتكم الحكيمة داعمين لجيشنا الباسل، قدوتنا في ذلك شهداؤنا الأبرار، نعلنها مشاريع نصر وعلى كل شبر من أرض سورية الحبيبة يقف أبطالنا  وبصوت واحد”.

يأتي هذا في ظل التقدم العسكري الساحق الذي يحققه الجيش السوري يومياً في الغوطة الشرقية، والذي تزامن مع ثورة شعبية تشهدها عدة بلدات في الغوطة الشرقية على الوجود المسلح فيها.

وكانت خرجت مظاهرات شعبية كبيرة في عدة بلدات بالغوطة الشرقية تطالب بخروج المسلحين منها ودخول الجيش السوري إليها.