أعلنت جمعية خيرية ناشطة في مجال حماية الطفل أن أكثر من مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية ومعرضون لخطر الإصابة بالكوليرا.

وبحسب وكالة الأنباء “سبونتيك” فإن منظمة رعاية الطفولة قامت بنشر تقريرٍ قالت فيه: “بأن أكثر من مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية في مناطق مختلفةٍ في اليمن وباتوا اليوم معرضين لخطر الإصابة بمرض الكوليرا، وإن نحو مليون طفل يمني تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد، مؤكدةً أن نحو 200 ألف طفل منهم يعانون من سوء التغذية الحاد والوخيم، يعيشون في مناطق مختلفة من البلاد وإنهم سيكونون عرضةً لإصابة بمرض الكوليرا”.

وبحسب هذا التقرير فإن الجهاز المناعي للأطفال المصابين بسوء التغذية هو أضعف من الجهاز المناعي لباقي الأطفال، حيث يعاني طفلٌ من بين كل طفلين من هذه الظاهرة ونسبة فقدانهم الحياة هي أكثر بثلاث مرات من الأطفال العادين.

منذ سنتين خلت، يواجه اليمن اضطرابات وصراعات بين أنصار الله والقوات الموالية لحكومة هادي منصور، الرئيس السابق للبلاد. ومنذ آذار 2015، شن تحالفٌ عسكريٌ بقيادة السعودية ضربات جوية ضد مواقع أنصار الله وأدت الهجمات إلى تفاقم الحالة الإنسانية في البلاد حيث إنها تصبح أسوء يوماً بعد يوم.