أكد محافظ ريف دمشف المهندس علاء منير ابراهيم أن المحافظة تعمل وبشكل مستمر على إعادة وادي بردى منطقة سياحية كما كانت، وإعادة الخدمات وبشكل كامل لمنطقة المعضمية.

حيث التقى محافظ ريف دمشق مع أهالي منطقتي وادي بردى والمعضمية يوم الأثنين 13 آذار، وبحث عن الجهود المبذولة لإعادة الخدمات إلى تلك المنطقتين وتنميتهما وركز على وضع الخدمات والبنى التحتية.

وأشار ابراهيم إلى أن العمل جار لتأمين عودة الأهالي إلى منطقة وادي بردى بعد إعادة البنى التحتية لها وحرص المحافظة على تقديم المساعدات الإغاثية للمهجرين من كل المناطق، ومن بينهم المهجرون من منطقتي بسيمة وعين الفيجة، مبيناً أنه سيتم التركيز على المشاريع التنموية التي من شأنها تشغيل الشباب العاطلين عن العمل.

وكشف المحافظ أن “طريق التل-عين منين سيوضع في الخدمة خلال الأيام القليلة القادمة، بينما ما تزال ورشات الكهرباء تعمل في محطة التل التي دمرت بالكامل وتصل كلفة إصلاحها إلى 2 مليار ليرة، وفور الانتهاء منها سيتم تشغيلها.”

وطالب أهالي قرى وادي بردى من خلال الاجتماع بالإسراع في إعادة جميع الخدمات لها، ولا سيما الاتصالات والكهرباء، وتأهيل الأماكن السياحية باعتبارها المتنفس الوحيد حالياً لأهالي دمشق وريفها، ودعا المواطنين إلى فتح طريق هريرة – وادي بردى، وعودة جميع مؤسسات الدولة للمنطقة وإعادة تأهيل الفرن في دير مقرن وزيادة مخصصاته، وتأمين باصات نقل داخلي وتفعيل عمل المستوصفات ورفدها بالكوادر المطلوبة وزيادة كمية الأدوية.

من جانبهم، دعوا أهالي المعضمية إلى البدء بالمشاريع التي وعدت بها المحافظة والإسراع في تأهيل وترميم البنى التحتية التي تعرضت للضرر واستكمال تسوية أوضاع الشباب.

الجدير بالذكر أن هذه اللقاءات تأتي في سياق جهود السلطات السورية لإعادة إعمار المناطق بريف دمشق، التي استعاد الجيش السيطرة عليها في إطار اتفاقات انسحاب المسلحين.

المحاور