كشفت تنسيقيات المسلحين أنه تم تأجيل تنفيذ اتفاق ترحيل مسلحي “جبهة النصرة” من غوطة دمشق الشرقية إلى ما بعد مؤتمر سوتشي.

وقالت التنسيقيات نقلاً عن “مصادر معارضة”، قولها: “إن مصالح متضاربة بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن عطلت بدء عملية الترحيل”.

وكانت “جبهة النصرة” أصدرت قبل يومين، بياناً أعلنت فيه أنها لن تخرج من الغوطة الشرقية لدمشق، واتهمت من خلاله “جيش الإسلام” بمحاولة تفكيك وتخريب علاقات “الجبهة” مع الفصائل المسلحة الموجودة في الغوطة الشرقية.

وكان الناطق باسم “هيئة أركان جيش الإسلام” المدعو “حمزة بيرقدار”، أكد أن “جيش الإسلام”، مع إنهاء وجود “هيئة تحرير الشام- جبهة النصرة سابقاً” في غوطة دمشق الشرقية، بأي طريقة كانت، وأضاف أن “جيش الإسلام” لم يكن سبباً في عرقلة خروج “النصرة” من الغوطة الشرقية.