أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن ادعاءات الإدارة الأمريكية للحكومة السورية، حول ما أسمته “محرقة” في سجن صيدنايا، إضافة إلى الاتهامات القديمة باستخدام البراميل المتفجرة والسلاح الكيميائي، عارية من الصحة جملةً وتفصيلاً.

وفي تصريح لأحد المسؤولين من وزارة الخارجية، قال: “دأبت الإدارات الأمريكية المتعاقبة على تلفيق الأكاذيب والادعاءات لتبرير سياساتها العدوانية والتدخلية في الدول الأخرى ذات السيادة، لتعود اليوم برواية هوليوودية جديدة منفصلة عن الواقع، ولا تمت للحقيقة بأي صلة حول اتهام الحكومة السورية بما سمته هذه الإدارة “محرقة في سجن صيدنايا”، لافتاً إلى الاسطوانة القديمة التي تتكرر دائماً حول استخدام “البراميل المتفجرة” و “السلاح الكيميائي”.

ونقلاً عن المصدر ذاته فقد استنكرت الحكومة السورية مثل هذه الادعاءات والاتهامات، مؤكدة أنها من نسج خيال هذه الإدارة وعملائها، كما أشار إلى أن الحكومة لم تستغرب مثل هذه التصريحات التي اعتادت على إطلاقها قبيل أي جولة سياسية سواء في جنيف أو أستانة حيث باتت مكشوفة الأهداف والنوايا بشكلها ومضمونها وتوقيتها.

 

المصدر: وكالات