قرر مجلس الأمن الدولي عقد جلسة طارئة، لبحث هدنة إنسانية لمدة شهر في سورية طالب بها ممثلو وكالات الأمم المتحدة التي توجد مقارها في دمشق.

وأوضح مندوب السويد الدائم لدى الأمم المتحدة السفير أولوف سكوغ، أن الجلسة تهدف إلى “بحث سبل معالجة العنف المتصاعد في عدة مناطق في جميع أنحاء سورية، وعواقبه الوخيمة على الوضع الإنساني الحرج بالفعل”.

وقال سكوغ: “أمس، دعت الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار الإنساني لمدة 30 يوماً، للسماح لها ولشركائها بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين”.