أكدت ممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فىدريكا موغريني أن الشعب البحريني يتعرض للانتهاكات والقمع من الحكومة البحرينية، كان آخرها اسقاط جنسية المواطنين البحرينيين ومحاكمة وتجريم الشيخ عيسى قاسم.
وفي رسالة بعثتها موغريني إلى الشيخ محمد حسن اختري الأمين العام للمجمع العالمي بالبحرين، تعرب فيها عن شكر وامتنان الاتحاد الأوروبي لاهتمام الشيخ اختري بقضية حقوق الإنسان في البحرين، لفتت إلى أن الاتحاد الأوروبي يتابع بدقة التطورات والانتهاكات التي تمارسها الحكومة البحرينية.
كما أشارت موغريني إلى أنه تم تشكيل اللجنة (الأوروبية – البحرينية) المشتركة بشأن حقوق الإنسان مؤخراً، والتي تعكس بوضوح الالتزام المشترك لإجراء حوار بهذا الخصوص، كما أنها توفر الأرضية المشتركة للاتحاد الأوروبي والبحرين لمناقشة الهواجس المشتركة في مجال الخروقات التي تطال حقوق الإنسان.

وأهم ما جاء في نص رسالة السيدة موغريني للشيخ الاختري:

“إن الاتحاد الأوروبي يتابع بدقة التطورات بينها إسقاط جنسية المواطنين البحرينيين وإصدار حكم ضد الشيخ عيسى قاسم، كما أن تشكيل مجموعة عمل غير رسمية بين الاتحاد الأوروبي والبحرين، بشأن حقوق الإنسان والذي تم مؤخراً، يجسد الالتزام المشترك لإجراء حوار بهذا الخصوص، كما أنها توفر الأرضية المشتركة للاتحاد الأوروبي والبحرين لمناقشة الهواجس المشتركة في مجال الخروقات التي تطال حقوق الإنسان”.

كما لفتت موغريني إلى المراجعة الدورية الشاملة (UPR) التي ستعقد قريباً، مشيرة إلى أنها تتناول موضوع البحرين.

المصدر: وكالات