كشف مركز المصالحة الروسي في حميميم، اليوم الأربعاء14 كانون الأول، أن المسلحين في حلب انتهكوا الاتفاق واستأنفوا القتال بعد يوم من إعلان وقف إطلاق النار في المدينة.

وبحسب مركز المصالحة، فقد استغل المسلحون الاتفاق لإعادة نشر قواتهم واستئناف القتال لكن الجيش السوري صد الهجوم واستأنف عمليته العسكرية لبسط السيطرة على شرق حلب وتحريرها من المسلحين.

ومن جهته، مصدر عسكري أعلن أن مساحة المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين في حلب تقلصت إلى 2.5 كم مربع .

وأضاف المصدر أن 6 مدنيين استشهدوا وأصيب آخرون جراء قذائف أطلقها مسلحون على معبر بستان القصر في حلب شمال

 

المحاور