نفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام أجنبية عن هجوم مزعوم لطائرات سلاح الجو الروسي على بلدة خان شيخون، الواقعة بالقرب من مدينة إدلب.

الوزارة في بيان لها ذكرت أن “مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أعلن عن ضربات مزعومة لسلاح الجو الروسي على أحد شوارع البلدة، حيث كان يلعب الأطفال، وأشار إلى أن 7 أطفال راحوا ضحية الهجوم”.
وصرح المتحدث باسم الوزارة “أن وزارة الدفاع الروسية تنفي المعلومات التي ظهرت لدى بعض وسائل الإعلام الأجنبية حول مزاعم توجيه طائرات روسية ضربات إلى بلدة خان شيخون بالقرب من مدينة إدلب.
وأضاف المتحدث “أن الطائرات الروسية لم تحلق في المنطقة المذكورة يوم 8 تشرين الثاني ولم تشن أي هجمات صاروخية”.

ونصح المتحدث وسائل الإعلام الأجنبية، التي تهتم بسمعتها، عدم الخضوع للمنظمات الإعلامية الاستفزازية، التي تصف نفسها بالحقوقية، مثل المرصد السوري، الذي يبث أنباءه من لندن.

المحاور