صرحت وزارة الدفاع الروسية أن المنظمات الإنسانية الدولية لم تقدم أي مساعدة حقيقية لسكان حلب رغم إعادة الأمن والاستقرار إلى المدينة بعد تحريرها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف في بيان له: “إن مدينة حلب تنبعث فيها الحياة والسلام ويعود السكان إلى بيوتهم ورغم ذلك لم تقدم المنظمات الإنسانية الدولية أي مساعدة حقيقية للسكان”، معرباً عن “دهشته الكبيرة من غياب أي مبادرات خاصة بتقديم المساعدة لسكان المدينة وذلك بعد أن أبدت المنظمات الإنسانية اهتماماً بالغاً بحلب قبل تحريرها”.

وأضاف البيان “ألم يعلم الموظفون في مصلحة الأمم المتحدة لشؤون تفكيك المتفجرات ومركز جنيف الدولي للعمليات الإنسانية لتفكيك المتفجرات أنه من الممكن العمل في حلب من دون أي تهديد للحياة منذ أواسط كانون الأول الماضي وان جميع الطرق قرب مداخل المدينة محررة وآمنة تماماً”.

يذكر أن مركز التنسيق الروسي واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري يقدمون بشكل دوري المساعدات الأساسية من أدوية ومواد غذائية ومياه شرب ومستلزمات صحية وملابس دافئة لسكان حلب.

كمنا تقوم وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري بتمشيط الأحياء الشرقية في مدينة حلب تمهيدا لعودة الأهالي إلى منازلهم بعد إعادة الأمن والامان اليها وتحريرها من المسلحين.

المحاور