اعترفت وزيرة العدل الصهيونية “أييلت شاكيد” أن كيان الاحتلال يقف وراء حذف صور الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله من “الفيسبوك” بحجة أن الحزب “محرّض على الإرهاب” حسب قولها.

حيث قالت “شاكيد”، الإثنين في اجتماع لما سمته بـ”محاربة التحريض والخزي” في الشبكة بمبادرة وزير العدل الهنغاري، أن كيان الاحتلال “يعمل مع غوغل، فيس بوك، وتويتر على إزالة المحتويات التحريضية.. وقد نجحنا في تحقيق مطالبنا – نحو 70% من الطلبات تتم معالجتها، كما ونجحنا في إزالة محتويات تحريضية تدعو إلى الموت، العنف، والقتل في الشبكات” حسب زعمها.

وكشفت الوزيرة الصهيونية أن كيان الاحتلال يقدم مرة في الأسبوع لائحة اتّهام ضدّ محرضين، مضيفةً إنها تسعى إلى العمل المشترك مع أوروبا، أستراليا، والولايات المتحدة حول هذا الموضوع.

يذكر أن “فيسبوك” و”تويتر” كانا يهددان بعد نشر أي صورة تدل على المقاومة الإسلامية أو حركات المقاومة الفلسطينية وحتى الحشد الشعبي العراقي أو يقومان بحذف الصورة وبإغلاق الحساب.

المحاور