تمكن الجيش السوري من السيطرة على منطقة وقرية العليانية الواقعة تحت سيطرة “داعش” في ريف حمص الشرقي عقب اشتباكات عنيفة وغارات جوية وقصف مدفعي مكثّف استهدف المنطقة في استكمال للعمليات العسكرية التي أطلقها الجيش السوري منذ أكثر من شهرين.

وتقع قرية العليانية جنوب قرية خنيفيس بـ10 كيلو مترات و جنوب شرق منطقة البصيري بـ46 كيلو متراً في بادية تدمر الجنوبية و التي تكمن أهميتها كونها منطقة استراتيجية تربط بين أرياف حمص و حماة و دمشق الشرقية وبادية دير الزور و معبر التنف الحدودي مع العراق، كما تعتبر مفتاح عمليات الجيش السوري نحو معبر التنف الحدودي كونها من المناطق الرئيسية التي يتمركز بها المسلحون منذ عامين، وكان الجيش السوري تمكن من السيطرة على الكتيبة المهجورة شمال غرب منطقة ظاظا وعلى خنيفيس والصوانة.

الجدير بالذكر أنّ التقدم المستمر الذي يحققه الجيش السوري وحلفاؤه في ريف حمص الشرقي منذ عدة أيام له أهداف استراتيجية أهمها ربط ريف دمشق بمدينة تدمر وريف حمص، وتأمين مساحة من السيطرة تحمي مطار السين بريف دمشق وحقول النفط والغاز ومناجم الفوسفات بريف حمص وتأمين نطاق حماية أوسع لمدينة سلمية بريف حماه الشرقي.

وفي سياق متصل درات اشتباكات بين الجيش وتنظيم “داعش” في محيط جبال الشومرية ومحيط منطقة صوامع الحبوب ومحمية تليلة في تدمر.

 

المصدر: آسيا نيوز