بلدة الحاضر
بلدة الحاضر

بعد أن استعاد الجيش السوري سيطرته على مدينة الحاضر، انهارت دفاعات مسلحي “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” في المناطق المتاخمة، ليحكم بذلك سيطرته على بلدة العيس الاستراتيجية، متقدماً نحو بلدتي بانص ورسم الصهريج، وبهذا يكون الجيش قد استعاد مساحة 341 كيلومتراً من ريف حلب الجنوبي.

يبدو أن السيطرة على طريق حلب-دمشق الدولي باتت أمر شبه حتمي، لا سيما وأنه يبعد مسافة 5 كم عن تلة العيس التي تعد نقطة استراتيجية، كونها تطل على الطريق المذكور، الأمر الذي جعله تحت مرمى نيران الجيش السوري.

مدفعية الجيش لا تهدأ، معارك حامية الوطيس، عمليات عسكرية تسير على قدم وساق، كل ذلك ينبئ بأن الجيش السوري سيستكمل طريق تقدمه باتجاه مدينة إدلب.

المحاور