مسألة وقت لا أكثر، تفصل الجيش السوري بمساندة المقاومة اللبنانية، عن إعلان منطقة جرود القلمون آمنة بالكامل، دون وجود أي مسلح تابع لتنظيم “داعش”، جاء ذلك على لسان أحد القادة الميدانيين المشاركين في العملية.

في سياق ما تحدث عنه القائد المذكور، سيطر الجيش السوري أمس على تلال المحابس وعكو والبحصات في القلمون الغربي بريف دمشق، وسط سيطرته نارياً على على معبر المال وشعبة البرد على اتجاه فليطة-الجراجير.

وكالة “أعماق” الناطقة باسم تنظيم “داعش” نعت عبر صفحتها في موقع “فيس بوك” المدعو “عبد الجراح ناصر”، واصفة إياه بأنه “كبير المجاهدين وقائد ميداني أتى من أقصى شبه الجزيرة إلى سوريا لنصرة دولة الخلافة” على حد تعبيرها.

وكان الجيش السوري سيطر أمس على مرتفعات “شعبة صدر، بيت بدران، وادي حرقوش، وشعبة البطيخ” في المحور الشرقي لجرود القلمون، الأمر الذي شكل ثغرة كبيرة في طرق الإمداد التي يعتمدها تنظيم “داعش” خلال معاركه