أفاد قيادي في “المعارضة” بأن نحو 25 ألف مسلح من “الجيش الحر” يشاركون في عملية “غصن الزيتون” التركية في عفرين لاستعادة بلدات وقرى عربية خاضعة لسيطرة “الوحدات الكردية”.

وبحسب وكالة “رويترز” قال القيادي ياسر عبد الرحيم: “نحن ليس لنا مصلحة أن ندخل مدينة عفرين، بل نهدف إلى أن نحاصر المدينة ونؤمن خروج الوحدات الكردية منها”، مشيراً إلى أنهم لن يقاتلوا في المدينة وليس لهم مشكلة مع المدنيين.

وأضاف: “مهمة الجيش الحر قبل كل شيء تحرير 16 قرية عربية احتلتها المليشيات الأجنبية بمساعدة الطيران الروسي”، بحسب تعبيره.

الجدير بالذكر أن الجيش التركي بدأ مساء السبت بشن غارات جوية على “الوحدات الكردية” في عفرين، في إطار عملية “غصن الزيتون”.