كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد اللـه الغربي عن سبب ارتفاع سعر مادة البندورة بالأسواق، لافتاً إلى أن الموضوع مرتبط بسياسة حكومية.

حيث وجه الغربي لكل من وزارة الاقتصاد والزراعة كتاب جاء فيه: “في إطار متابعتنا لواقع الأسواق وانسياب المواد الغذائية فيها لوحظ ارتفاع مفاجئ في أسعار مادة البندورة بحوالي 150 ل.س للكيلو الواحد، وهذا الارتفاع جاء نتيجة قلة العرض من هذه المادة في السوق ووجود الطلب الزائد عليها من المواطنين، علماً أن حاجة سوق الهال بدمشق نحو 350 طناً يومياً كحد أدنى ولا يتم توريد إلا ما يقرب من مئة طن منها يومياً”.

وأشار الغربي إلى زيادة الكميات المصدرة من هذه المادة خارج القطر مما يعكس بشكل سلبي على توافر المادة في الأسواق.

ولفت الوزير إلى أنه تم الإجماع بإيقاف تصدير المادة فوراً حتى إشعار آخر لتحقيق التوازن السعري الناجم عن توافر المادة بالسوق بالكميات المطلوبة”.

يشار إلى أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طالب إدارة الجمارك بضبط المنافذ الحدودية منعاً للتهريب وحفاظاً على استقرار كمية وأسعار المواد المختلفة في الأسواق المحلية، وان سعر كيلو البندورة تجاوز الـ 500.

المحاور