تحدثت مصادر معارضة من الجنوب السوري عن موافقة ألوية وفصائل تابعة لـ”الجيش الحر” في الجنوب السوري على تسليم السلاح الثقيل للشرطة العسكرية الروسية بموافقة أردنية.

ونص الاتفاق على أن يتحول المسلحون الذين يسلمون أسلحتهم إلى شرطة مدنية كل في بلدته ومدينته وذلك كمرحلة أولى قبل تسوية اوضاعهم، وقد أنذر كل من يرفض التسوية أنه سوف يتم إجباره على قبولها بالقوة.

وتشير المصادر إلى أن بعض المسلحين يريدون الذهاب الى الشمال السوري وتحديداً إلى إدلب وتجري مفاوضات لترتيب نقل من يرغب إلى الشمال السوري كما استحضرت الدولة السورية عشرات الباصات إلى مناطق درعا تمهيداً لتنفيذ اتفاقات النقل.

وكانت وكالة “آكي” الإيطالية قد كشفت في وقت سابق عن إتفاق لفتح معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن ونسبت الوكالة إلى مصادر أنه من المرجح أن يتم افتتاح معبر نصيب نهاية عام 2018 وسوف يديره موظفون من الدولة السورية ومن المعارضة كما سيكون المعبر تحت حماية روسية وأمريكية، حسب الوكالة الإيطالية.