صادقت المقاومة اللبنانية قبل قليل على قرار يقضي بإخراج مسلحي “سرايا أهل الشام” المتمركزين في مخيمات “وادي الحميد، والملاهي” في جرود عرسال إلى مدينة إدلب السورية.

القرار المذكور أبرم بموافقة من قبل قيادة المسلحين، مشترطين أن تتم عملية إخراجهم برفقة عائلاتهم بعيداً عن عن عدسات الإعلام، الأمر الذي وصفه ناشطون بأنه “خجل وشعور بالذل”.

بدورها، أصدرت المقاومة اللبنانية بيان دعت خلاله مسلحي “وادي الحميد” الراغبين بالبقاء إلى تسوية أوضاعهم مع السلطات السورية، وفق شروط المصالحة التي كانت أعلنت عنها وزارة المصالحة الوطنية منذ نحو عامين.

وكان قد أنهى اتفاق التبادل بين المقاومة اللبنانية ومسلحي “النصرة” مرحلتين اثنتين، خرج على إثرهما آلاف المسلحين من جرود عرسال شرق لبنان إلى جرود فليطة غرب سورية، استعداداً للتوجه نحو إدلب