تجهري جهات مختصة سورية اتصالات مع تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” داخل مخيم اليرموك جنوب دمشق لتسوية وضعهم ونقل عدد من المسلحين إلى محافظة إدلب.

أمين سر تحالف القوى الفلسطينية خالد عبد المجيد كشف عن تسريبات حول وجود اتصالات تجري بين الجهات المعنية السورية مع تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” داخل مخيم اليرموك جنوب دمشق لتسوية وضعهم ونقل عدد من المسلحين إلى محافظة إدلب.

وبحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية فإن الاتفاق لم ينفذ بعد إلا أن تنظيم “داعش” في منطقة الحجر الأسود بدأ يمارس الضغوطات على مسلحي “النصرة” داخل المخيم الذين قاموا بالاتصال مع الجهات المعنية من أجل المصالحة الوطنية، علماً أن الفصائل الفلسطينية تسعى لإنهاء الوجود المسلح في المنطقة الجنوبية وخاصة أنه لا يمكن حل أزمة مخيم اليرموك إلا بإنهاء الوجود المسلح لتنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” وجميع المجموعات المسلحة في جنوب دمشق.

هذا وفي ظل التطورات التي تجري في أكثر من محافظة ومنطقة  وبظل تقدم الجيش السوري يحاول “داعش” في المناطق المتواجد فيها افتعال بعض المعارك الجانبية ليؤكد وجوده في هذه المناطق ويحدث بين الحين والآخر اشتباكات.

 المحاور